"هزبرة" عمل مسرحي يبحث في أساليب البروباغاندا الإسرائيلية أو ما يعرف بمصطلح "الهاسبارا"، والذي يعني…
Read more
قراءة 459 مرات
جيهان طفلةُ عادية، طلع عليها الصباح أحد الأيام فلم تجد ابتسامتها.فغابت الشمس، اختفى القمر، اختفت…
Read more
قراءة 1011 مرات
قرب العيد والكل فرحان وسعيد ... وكل الصغار بستنو سيدو سانتا الختيار ...وأمنيات العيد بتكبر…
Read more
قراءة 340 مرات
لوحدنا نقف: هو مشروع بادر به مسرح الحارة بالتعاون مع مسرح ديلارجيني ومؤسسة اوكسفام من…
Read more
قراءة 250 مرات
"كيف يمكن ان تكون الأمور مؤلمة الى هذا الحد ؟ كيف يمكن ان تكون بهذا…
Read more
قراءة 297 مرات
قصة الجيلالي، مهاجر مغربي شاب مقيم ببروكسل بطريقة غير شرعية. يوم ترحيل جيلو إلى بلاده،…
Read more
قراءة 288 مرات
ستة ممثلون يجسدون شخصيات نساء ذوات اعاقة من السويد وفلسطين يعشن تحت ظروف مختلفة تماما.…
Read more
قراءة 290 مرات
تيتا سانتا تعطي أحفادها "لوز" و"لوز" مهام معينة لمساعدتها في تجهيز الهدايا للأطفال، "لوز حلو"…
Read more
قراءة 346 مرات
فرح، طفلة عمرها ستة سنوات تعيش حالة الخوف والتوتر من أول يوم دوام دراسي، إلا…
Read more
قراءة 403 مرات
كثير من القصص الخيالية تتحدث فكرة الرحلة التي يقوم بها بطل القصة ليمر في ممر…
Read more
قراءة 262 مرات
معظم الأطفال يشعرون بالغيرة لحظة وصول المولود الجديد لأنهم يستشعرون خطر فقدان مركز العناية والاهتمام…
Read more
قراءة 248 مرات
تيتا سانتا تقدّمت في العمر وتعبت صحّتها، اقترب العيد والتيتا سانتا تريد تدريب حفيدها لوز…
Read more
قراءة 338 مرات
ياسمين، ناشطة حقوقية، تدير حلقات نقاش تلفزيونية في بيتها.. تتعرض لمحاولة اغتيال أثناء حفل عيد…
Read more
قراءة 227 مرات
طفلة في السادسة من عمرها تعيش مع والديها في قرية بعيدة عن المدينة، الطريق الى…
Read more
قراءة 305 مرات
مسرح باداك ومسرح الحارة في شهر كانون الأول من عام 2008، شنَّتْ القوات المسلحة الإسرائيلية…
Read more
قراءة 230 مرات
المصيدة ... كمين مدروس مخطط له بعمق، حيث تُستدرج إليه الفريسة بمجموعة من الإغراءات والتهديدات…
Read more
قراءة 254 مرات
عرض يلاّ برهان هو فعالية ترفيهية للأطفال يقدم الممثلون خلاله مجموعة من الرقصات والأغاني والقصص…
Read more
قراءة 268 مرات
عرض مسرحي خاص بعيد الميلاد المجيد موجه للأطفال والعائلة. يتحدث عن قصة ثلاثة أطفال يكتبون…
Read more
قراءة 316 مرات